افتتاح مبنى بلدية سن الفيل

sin-el-fil-opening

افتتحت بلدية سن الفيل المبنى البلدي الجديد خلال احتفال رعاه وزير الداخلية نهاد المشنوق ممثلا بمحافظ جبل لبنان فؤاد فليفل وحضره الرئيس أمين الجميل، النائب دوري شمعون، رئيسة اتحاد بلديات المتن الشمالي السيدة ميرنا المر أبو شرف ممثلة النائب ميشال المر، الدكتور سليم الصايغ ممثلا رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، إدي أبي اللمع ممثلا رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، نقيب المحامين جورج جريج، العميد جوزيف كلاس ممثلا مدير عام قوى الأمن الداخلي، مدير عام الدفاع المدني العميد ريمون خطار، النائب العام المونسنيور جوزف مرهج، رئيس بلدية سن الفيل نبيل كحالة وأعضاء المجلس البلدي وحشد من الشخصيات السياسية والاجتماعية والنقابية والإعلامية والثقافية وعدد من رؤساء وأعضاء مجالس بلدية واختيارية حاليين وسابقين وأهالي سن الفيل.


استهل الاحتفال بالنشيد الوطني وكلمة لمقدم الاحتفال الإعلامي ماجد بو هدير، قبل أن يلقي كحالة كلمة قال فيها: "نحن مستمرون رغم كل شيء، وسن الفيل مستمرة بالعطاء والتنمية والنضال، بغض النظر عن تعرضها للظلم في أكثر من ملف ولا سيما في ظل وجود كل من سوق الأحد وسوق الخضر على أراضيها."
وانتقد "تدرج المطالبة من حل مسألة النفايات إلى إسقاط النظام " ، وقال: " إن ما يحصل أمر غير مسموح به. فنحن في سن الفيل مع تحسين النظام وتطويره، ولكننا لن نقبل بأي شكل من الأشكال إسقاط النظام. صحيح هناك ملاحظات ويجب التفتيش عن حلول، إنما ليس بهذه الطريقة يتم البحث عن حلول."

وعن أزمة النفايات، أكد أن "البلديات ليست مسؤولة عن هذه الأزمة، ولكن المواطن سيرتد بعد عجز الدولة عن حلها، على البلدية ليرمي المسؤولية عليها، والبلديات تصبح قادرة على حل الأزمة عندما يتم الإفراج عن أموالها، إنما ليس بالكلام فحسب. البلديات ولا سيما سن الفيل، تتعامل حاليا مع الأزمة وتقوم بتدبير الأمر، إنما لن تستطيع تحمل ذلك لفترة طويلة وخصوصا مع اقتراب موسم الأمطار"، مشددا على "ضرورة حسم الدولة الأمر في أسرع وقت."

ونحن على » مبديا الامتنان لكل رؤساء البلدية السابقين ،« البلدية استمرارية » وختم مؤكدا أن واعدا بمشاريع مستقبلية أبرزها مرآب سفلي يتسع لحوالى ألف سيارة ،« العهد وسنتطور أكثر ويتصل بناؤه بمبنى البلدية الذي ستبلغ مساحته مع المرآب 13 ألف متر مربع مما يجعله مشروعا حيويا متقدما وخصوصا أن سن الفيل مدينة شديدة الإكتظاظ."

وكان عرض فيلم وثائقي أعد للمناسبة يبرز إنجازات البلدية السابقة والمستقبلية . بعد ذلك، نقل فليفل تحيات المشنوق وتأكيده دعم العمل البلدي بكل أوجهه. واعتبر أن "سن الفيل كانت سباقة في تحقيق الإنجازات لا سيما البيئية والثقافية والحضارية"، ونوه بجهود رئيس وأعضاء المجلس البلدي "الذين استحقوا تقدير الأهالي والسكان "، مهنئا إياهم بالمبنى الجديد .

ثم سلم رئيس البلدية ممثل وزير الداخلية درعا تذكارية وكانت جولة ختامية في أرجاء المبنى.